قصة للسيدة ليزا روستان بعنوان بستان أبي

 انهت السيدة ليزا روستان كتابة قصة بعنوان "بستان أبي" والتي تروي قصة طفولتها في فلسطين وانتقالها إلي سويسرا والعمل ممرضة في مستشفى سيون Sion.

 تروي السيدة ليزا روستان إبراهيم الناشطة الفلسطينية والمقيمة في لوزان سويسرا منذ اكثر من اربعين عاما؛ تروي قصة طفولتها في فلسطين في رواية بعنوان "بستان أبي". تبدأ الرواية بطفولة الكاتبة وارتباطها الشديد بوالدها المحب للورود وزراعتها واستعمالها في تزيين البيوت لدرجة انه كان يلقب بالساحر في قريته لقدراته في التزيين وجعل بيوت القرية تبدو وكأنها حدائق تبهر الناظرين.

حققت السيدة  روستان بكتابة هذه الرواية حلم طفولتها فقد كانت تحلم بكتابة رواية تروي فيها قصة حياتها في قريتها الفلسطينية 

 الرواية باللغة الفرنسية وعنوانها Le jardin de mon père

القصة غنية بالصور الفوتوغرافية من فلسطين قبل النكبة وبعدها.

يمكن الحصول على الرواية من المعرض الاسبوعي عن فلسطين في لوزان أيام السبت من الساعة الثامنة وحتى الرابعة بعد الظهر.

يمكن الحصول على الرواية بالاتصال مباشرة مع السيدة ليزا روستان على رقم هاتفها 

صورة للسيدة ليزا روستان امام المعرض الاسبوعي في لوزان للتعريف بمعاناة الشعب الفلسطيني

الرجاء تسجيل عنوان بريدك الالكتروني لاستلام رسالتنا الاسبوعية